الأعداد السابقة

الوسط الثقافي يودع الشاعر الغنائي القدير/ عبدالله هاشم الكبسي

شيع عدد كبير من المواطنين في العاصمة صنعاء فقيد اليمن الشاعر الكبير/ عبدالله هاشم الكبسي ، إلى مثواه الأخير بمقبرة (ماجل الدمة)، وذلك بعد الصلاة عليه في الجامع الكبير عقب صلاة الجمعة، وقد وافاه الأجل صباح يوم الخميس 19ديسمبر عن عمر ناهز الـ 83 عاماً .
وبرحيله فقدت الساحة الأدبية والثقافية اليمنية واحدا من أعلام الأدب والفن، الذي أثرى الساحة الفنية وخاصة الغنائية بالعديد من الروائع الشعرية المغناة من قِبل عدد من الفنانين اليمنيين ومنهم الفنان أحمد السنيدار، والفنان محمد قاسم الأخفش، والفنان يحيى العرومة، وابنه الفنان فؤاد الكبسي، وغيرهم ..
ويعتبر الشاعر والأديب عبدالله هاشم الكبسي واحد من أهم الأسماء الشعرية في اليمن، حيث أنه كتب الشعر الحميني والحكمي، وله إلمام بالغناء.
وقد ولد الشاعر عبدالله هاشم الكبسي في هجرة الكبس خولان الطيال ـ محافظة صنعاء في يوم الثامن من شهر محرم 1355هـ الموافق الثلاثين من شهر مارس 1936م، تلقى تعليمه الابتدائي في كتاتيب منطقة (الكبس)، ثم انتقل إلى (الجبين) مركز قضاء ريمة، واصل دراسته الابتدائية في الجبين على أيدي أساتذة مقتدرين، ثم واصل تعليمه في المدرسة العلمية في الجبين ..
عمل أول الثورة في إذاعة صنعاء التي قدم وأعد فيها برنامج (الشعر الشعبي)، وعمل أيضا في الشركة اليمنية الكويتية للاستثمار، واصل تثقيف نفسه بالقراءة والمطالعة، وشغل عدة مناصب إدارية ومالية وقضائية ..

حول الموقع

إل مقه - نادي القصة اليمني