شاعر مستهلك

عندما كنت طفلاً
كانت مهمتي أن أُزيح اللحاف عن وجنتيّ الشمس لتشرق
لم أكن اعرف أني سأمسي ابن ليل معتق
عندما سقطتُ من السماء ليلاً
إلى ظهر أبي عبر ملكين
توتر أبي بعدها
شعر أن قمح البيت سينفذ
بعد أن انضم فم آخر للمائدة
عندما قرر الرب أن ينفخ الروح فيّ
كانت نساء القبيلة يشعرّن بقدوم شاعر عربيد
يُعبّر عن كبتهن بشبق
يداوي جراحاتهن بنزق
لم أكن أُدرك وقتها
أني سأصبح لاحقاً عاشقا مستهلكا
ما أن يملأ خواء إحداهن بالغزل
حتى تركله بفخذها
كان عليّ أن أفرّ من الملكين
نحو جرم سماوي سحيق
أعاقر فيه النبيذ منفرداً
أُقبل ثغور النجوم دون خجل
أُغازل فيه شفاهي المليئة بالعنفوان
عن نهود الصبايا
اللواتي يخنًّ قبل اكتمال البيت الأخير من القصائد

حول الموقع

إل مقه - نادي القصة اليمني